جريدة الوطن الكويتية : مصادر يمنية عن «الارياني»: عودة صالح باتت مستبعدة

مصادر يمنية عن «الارياني»: عودة صالح باتت مستبعدة
————————————
الرياض – احمد رشوان – وكالات: عبرت مصادر يمنية لـ«الوطن» عن قناعتها بان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح انتهي سياسيا، وانه لن يعود الى اليمن قريبا كما يدعي البعض من مسؤولي الحكومة والحزب الحاكم في اليمن.. مشيرة الى ان الخطوات باتت اكثر سرعة حاليا على طريق نقل السلطة، وذلك في ضوء تزايد المخاوف من انزلاق اليمن نحو الفوضي العارمة وتمدد تنظيم القاعدة الارهابي وغيره من التنظيمات الارهابية في مناطق متعددة من اليمن وتهديدها للامن والاستقرار للمنطقة برمتها..
واشارت المصادر الى ان الدكتور عبدالكريم الارياني المستشار الخاص للرئيس اليمني صرح لعدد من المقربين اليه عقب زيارته للرئيس صالح قبل يومين في المستشفي العسكري بالرياض حيث يرقد هناك لتلقي العلاج من الاصابات الخطيرة التي لحقته جراء محاولة اغتياله في صنعاء في الثالث من يونيو الحالي بان عودة الرئيس صالح الى اليمن باتت مستبعدة لعدة عوامل في مقدمتها الحالة الصحية التي اصبح عليها، حيث على مايبدو سيظل يعاني من الاصابات لفترة غير قصيرة.
وفيما تتحدث التوقعات عن مشاورات تجري حاليا بين الاطراف المعنية بالازمة اليمنية لادخال تعديلات على المبادرة الخليجية المطروحة لحل الازمة اعربت المصادر عن توقعاتها بان يستجيب صالح خلال الايام القريبة القادمة للمساعي السعودية والامريكية المكثفة ويقدم على اتخاذ قرارات هامة على طريق حل الازمة وبالشكل الذي يستجيب لخيار الشعب اليمني.
من جهة اخرى ذكرت وكالة الانباء اليمنية ان وزارة الداخلية اليمنية نشرت أسماء 43 من عناصر المعارضة تتهمهم بتفجير خطوط انابيب نفط وبشن هجمات على ابراج كهرباء.
ونقلت الوكالة على موقعها على الانترنت عن وزارة الداخلية قولها ان اعضاء باللقاء المشترك هم الذين يقفون وراء هجمات على خطوط الانابيب النفطية بمحافظة مأرب وبشن هجمات على ابراج الكهرباء مما ادى الى ازمة في الوقود وانقطاع الكهرباء.
ونقلت الوكالة عن مصدر بوزارة الداخلية قوله ان «الوزارة قامت بإدراج أسماء تلك العناصر في القائمة السوداء وتعميم اسمائهم في جميع المنافذ».
وأكد المصدر «ان الوزارة وجهت كافة الاجهزة الامنية بمن فيها الامن السياسي والامن القومي وادارات امن المحافظات وجميع النقاط العسكرية والامنية وجميع المنافذ البرية والبحرية والجوية بالقبض على تلك العناصر».
وقال المصدر ان «الوزارة رصدت مكافأة مالية قدرها ثلاثة ملايين ريالا لمن يبلغ عن اي شخص من المطلوبين او يدلي باية معلومات تؤدي الى القبض عليهم».
على صعيد آخر عبر مجلس الامن الدولي الجمعة عن «القلق العميق» ازاء الوضع في اليمن لينهي شهورا من الخلاف منعت المجلس المؤلف من 15 دولة من التحدث بصوت واحد بشأن الاضطرابات هناك.
وقال سفير الجابون لدى الامم المتحدة نيلسون ميسون رئيس المجلس هذا الشهر للصحافيين بعد اجتماع مغلق بشأن اليمن «عبر اعضاء مجلس الامن عن قلقهم العميق ازاء الوضع الانساني والامني المتدهور في اليمن».
واضاف «حثوا كل الاطراف على اظهار اقصى ضبط للنفس والمشاركة في حوار سياسي شامل».

استمرار الوساطة

وقال ان اعضاء مجلس الامن رحبوا ايضا «بجهود الوساطة المستمرة لمجلس التعاون الخليجي لمساعدة الطرفين على التوصل لاتفاق للمضي قدما للامام».
واضاف ان المجلس رحب أيضا بخطة مكتب حقوق الانسان التابع للامم المتحدة ومقره جنيف لإرسال فريق من المحققين الى اليمن الاسبوع القادم لتقييم الوضع هناك.
الى ذلك ذكرت مفوضية حقوق الانسان بالأمم المتحدة ان المنظمة الدولية سترسل ثلاثة خبراء الى اليمن غدا الاثنين لتقييم وضع حقوق الانسان.
وقالت المفوضية ومقرها جنيف الجمعة انه على مدار عشرة أيام سيلتقي خبراء حقوق الانسان بممثلين عن مؤيدي المعارضة والحكومة وشهود وضحايا الاضطرابات التي وقعت نتيجة للاحتجاجات المناهضة للحكومة.
وأصدر مجلس الأمن الدولي بيانا في نيويورك للترحيب بعملية التقييم

نبذة revolutiontaiz
صادق غانم كاتب وناشط حقوقي ومدون يمني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: