صالح اتفق مع واشنطن و الرياض على اعتبار سفره للعلاج بمثابة تنحيه عن الحكم

تفاصيل ما حدث في القصر الجمهوري يوم السبت بين صالح وسفراء المجموعة الاوربية وامريكا والسعودية قبل مغادرة “صالح” للعلاج 

ذكرت مصادر صحفية في اليمن بأن ثمة مساع أمريكية وسعودية لترتيب الوضع اليمني عبر البدء بتشكيل حكومة وحدة وطنية قبل الإعلان عن تنحي الرئيس اليمني، ورحيله عن البلاد ، مشيرة إلى أن رحيل الرئيس صالح وأسرته لن يتم إلا بعد التوافق على الفترة الإنتقالية وطبيعتها.

ونقلت صحيفة ” الأولى “عن مصادر سياسية يمنية رفيعة، حديثها عن أن يقوم الرئيس اليمني بالتوقيع على المبادرة الخليجية في الرياض، ومناقشته مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود طبيعة المرحلة الإنتقالية..موضحة عن ضغوطات يقوم بها خادم الحرمين الشريفين لحل الأزمة بين الرئيس صالح وأولاد زعيم قبيلة حاشد الراحل عبد الله بن حسين الأحمر، إذا التزم بتعويض الأضرار التي نجمت عن مواجهات الطرفين ومعالجة الجرحى. 

وأشارت إلى أن الرئيس صالح توصل إلى اتفاق مبدئي مع الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية ودول الإتحاد الأوربي على نقل السلطة واعتبار سفره لتلقي العلاج في الرياض بمثابة تنحيه عن الحكم..إضافة إلى وجود توافق إقليمي ودولي على أن الوضع القائم في اليمن أصبح يمثل ما بعد علي عبد الله صالح، وقوام ذلك البدء بتنفيذ المبادرة الخليجية دون الإلتفات إلى بندها الخاص برحيل الرئيس صالح خلال 30 يوما من التوقيع عليها.

وتوقعت الصحيفة أن يعقد اليوم اجتماع لقيادة المشترك المعارض في اليمن مع نائب الرئيس صالح لمناقشة مسألة تهدئة الأوضاع وتشكيل حكومة مناصفة بين حزب المؤتمر الحاكم وفقا لنص المبادرة الخليجية.

وعن تفاصيل ساعات ما بعد الحادث على مسجد القصر الرئاسي في اليمن، أشارت الصحيفة إلى أنه كان من المفترض أن يغادر الرئيس صالح صنعاء الساعة الخامسة من عصر يوم السبت الماضي متوجها للرياض، إلا أنه تأخر لنصف الليل لأنه رفض نقل سلطاته بقرار رسمي معلن إلى نائبه..منوهة إلى أن ذلك الأمر مثل معضلة أمام سفيري واشنطن ولندن بصنعاء اللذين أشرفا بشكل مباشر على العملية، بمشاركة كبيرة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لها أن الرئيس صالح قال إنه ليس من الضروري أن يتخذ قرارا رسميا بنقل سلطاته إلى نائبه، لأن الحاجة لا تقتضي ذلك، خاصة وأنه سافر للخارج أكثر من مرة للعلاج دون أن يتخذ قرارا كهذا..مشيرة إلى نجاح سفير واشنطن ولندن أصرا على ضرورة إصدار قرار رسمي بذلك.

وأوضحت عن مواجهة السفيرين معضلة أخرى تمثلت في رفض النائب عبده ربه منصور هادي قرار التكليف..لافتة إلى إلحاحهما عليه واصطحابه إلى القصر الجمهوري تطمينا له، وطلبهما من الرئيس صالح باستدعاء أبنائه وأبناء أخيه وأشقائه والتأكيد لهم على ضرورة الالتزام بالقرار كونهم موظفين وأن عبده ربه أصبح الرجل الأول بعده..مشيرة إلى اجتماع نائب الرئيس اليمني في منزله بالعاصمة صنعاء السبت الماضي – بنجل الرئيس أحمد، وابني أخيه يحي وطارق محمد عبد الله صالح، وشقيقي الرئيس علي ومحمد صالح الأحمر.

نبذة revolutiontaiz
صادق غانم كاتب وناشط حقوقي ومدون يمني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: