المرصد اليمني لحقوق الإنسان (YOHR) يدين استهداف حياة وحرية الإعلاميين، ويطالب المجتمع الدولي بحماية اليمنيين من الانتهاكات الممنهجة 28 مايو 2011

يتابع المرصد اليمني لحقوق الإنسان (YOHR) بقلق واهتمامٍ بالغين الانتهاكات الخطيرة الموجهة ضد الصحفيين والمؤسسات الإعلامية، والتي استهدفت حياة عددٍ من العاملين في مهنة الصحافة وحريتهم، وطالت عدداً من المباني التابعة لوسائل الإعلام.
ولاحظ المرصد اليمني أن طبيعة الانتهاكات ونوعيتها تؤكد استهداف حياة العاملين في مهنة الصحافة كإجراءات وقائية من قبل السلطات لتقييد حرية الإعلام وإرهاب الإعلاميين والقنوات التي يعملون فيها، ومنعهم من تغطية الأحداث الدائرة في البلاد، وكان استهداف صحيفة الأولى ورئيس تحريرها الصحفي محمد عائش، والإيذاء الجسدي بالغ الوحشية الذي تعرض له أحد محرريها يؤكد نية المعتدين في سلب طاقم الصحيفة حقهم في الحياة.

ولا يختلف الأمر عن ذلك في استهداف وقصف مقري قناة “سهيل” الفضائية، وصحيفة “الصحوة” بالأسلحة الثقيلة بهدف منعهما من ممارسة أنشطتهما، وتعريض حياة العاملين فيهما للخطر، وإلى جانب ذلك تم اعتقال مصور قناة سهيل كمال المحفدي، وإخفاؤه، والاعتداء على مراسل وكالة “يونايتد برس” محمد الديلمي من قبل مأجورين تابعين للنظام الحاكم وسط العاصمة صنعاء، بالإضافة إلى عمليات التقطع اليومية لموزعي الصحف ومصادرتها وإحراقها في عدد من المنافذ.  ويرى المرصد اليمني لحقوق الإنسان أن ما قامت به الأجهزة الرسمية وقواتها الأمنية والعسكرية يأتي في إطار الانتهاكات المنهجة والخطيرة لحقوق الإنسان التي تشهدها البلاد لقمع حركة الاحتجاجات الواسعة التي تشهدها البلاد، والمطالبة بتغيير النظام، وتحقيق الحريات العامة والعدالة والمساواة وتهيئة الأجواء السياسية بمناخات ديمقراطية تكفل المساواة لجميع المواطنين في كافة الحقوق والواجبات.

وإذ يدين المرصد اليمني هذه الإجراءات، وكافة الانتهاكات الموجهة لحقوق الإنسان، واستهداف حياة الإعلاميين والصحفيين في مختلف وسائل الإعلام، ومحاولة السلطات وأجهزتها الأمنية والعسكرية حجب المعلومات التي يسعى الإعلاميون للوصول إليها وتقديمها، فإنه يوجه نداء استغاثة إلى المجتمع الدولي للتدخل وحماية حق اليمنيين في التعبير عن الرأي، وحماية حياتهم من الاستهداف الممهج، ويطالب مجلس حقوق الإنسان ومجلس الأمن الدولي باتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بتوفير تلك الحماية.

ويعلن المرصد عن تضامنه الكامل مع كافة الصحفيين والإعلاميين الذين يؤدون مهامهم وأنشطتهم بمهنية وتجردٍ، مؤكداً أن ما يقومون به يساعد في كشف الانتهاكات التي تشهدها البلاد، واستهداف حياة وحريات المواطنين وحقوقهم المدنية والسياسية، ورغبتهم في الحرية والتغيير.

المرصد اليمني لحقوق الإنسان

28/5/2011

Advertisements

حول revolutiontaiz
صادق غانم كاتب وناشط حقوقي ومدون يمني

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: